السجين رقم ...!



الرقمنة: تحويل المعلومات لشفرات بصيغ حوسبة؛ لحفظها لتصبح متاحة مع التقادم التكنولوجي.
للإيضاح: أتستطيعون التمتع بشريط فيديو قديم مليء بذكرياتكم؟ رسائلكم القديمة؟ وينسحب هذا على المخطوطات والمتاحف والمكتبات؟ إذن الإرث البشري كله ما لم يوثق رقمياً فهو عرضة للتلف أوعدم قابلية الاستخدام.
والإنسان أيمكن رقمنته؟ يفعلونها في السجون!
سنندفع للقول إنه عالم محصور ولا يعمم. فماذا عن التصحيح الآلي بالاختبارات؟
والهوية الوطنية؟! ومن أنت في المستشفيات؟ رقم ملف لا أكثر..!
ومن أنت في العالم؟ رقم آخر ملحق بكلمة نسمة..!
أمام مرآة الحقيقة نعترف..
فقدنا الأنسنة.. وبتنا بايت وبت لا أكثر..!
إذن فعملية النقل الطيفي والانتقال الرقمي مسألة وقت..
وستقف فاغراً فاه الصدمة دون حراك وأنت تتجمد وعروقك ساخنة..
إن لم تر منطقية ما أقول فاسأل أطفالك عن أبطال الديجيتال والبوكيمون..!

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

مقال ممنوع من النشر ..!

مقال ممنوع من النشر

معرض منتجون - للمستثمرات من المنزل ( اليوم آخر يوم )