قلب 3>

الحديث حول الشخصية وصبغتها فلسفي الطابع، والتفاصيل كثيرة حول التكوين والسلوك والتغيرات والنوازع والمراحل المفصلية لكن كل هذا لا يعنيني اليوم، ما يعنيني سؤال واحد مهم :
أين تكمن شخصيتك من جسدك ؟
بثقة أقول في قلبك .
فكل السلوك البشري يمكن إرجاعه للقلب أثناء الوصف فصاحب القلب الأخضر محب للحياة ومتفائل وتشعر معه أنه في ريعان شبابه حتى لو كان ابن الستين، وصاحب القلب الأبيض شخص نقي على سليقته لم يسمح للحياة بتكدير صفائه، وبالعكس صاحب القلب الأسود المتحجر هو إنسان حقود شرير نزّاع للمشكلات وسلوكه بالغالب أناني، إذن ببساطة يمكنك اختصار وصف كينونة إنسان ما في حال استطعت وصف قلبه.
القاف أعلاه ليس محض فلسفة هو حقيقة ويمكنكم البحث حول أثر نقل الأعضاء خصوصاً القلب في تغيّر سلوك المستضيف الجديد للعضو وتغيّر مشاعره وسلوكه ونزعته الجديدة حول القيام بتصرفات لم تُعهد عليه قبل ذلك نتاج الصبغة الأساسية التي أتى بها هذا القلب الجديد.
قارئي العزيز بعيداً عن المختصين النفسيين والسلوكيين اسأل نفسك لا تتسرع خذ وقتك لكن أجب بصدق ولا تخبر أحداً لأن الإجابة تعنيك أنت وحدك فقط ، وثق أن قدرتك على الإجابة بوضوح وصدق ستساعدك كثيراً في فهم ذاتك.
كيف تصف قلبك ؟

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

مقال ممنوع من النشر ..!

مقال ممنوع من النشر

معرض منتجون - للمستثمرات من المنزل ( اليوم آخر يوم )