آخر 500 جنيه ..



       تطبيقاً لمبدأ الحاجة أم الاختراع، واستفادةً من درجة الامتياز ومرتبة الشرف التي نالها في دراسته لمجال الإنتاج الإعلامي، قرر آدم باسيتي الشاب البريطاني المتخرج العام المنصرم أن يصرف آخر 500 جنيه يملكها في إطلاق حملة بعنوان (وظفوا آدم) حيث استأجر لوحة إعلانات في شارع رئيسي في لندن وكتب فيها (لقد أنفقت آخر 500 جنيه معي على هذه اللوحة أرجوكم أعطوني عملاً)، وذيلها برابط الحملة على الشبكة العنكبوتية، والذي يتضمن سيرته الذاتية وكل ما قد يهم أرباب العمل، وعمد إلى نشر صورته مع اللوحة السابقة، حتى إن تغريدته بالصورة والمنشورة قبل أقل من شهر تم إعادة نشرها أكثر من 15 ألف مرة وهذا دليل نجاح الفكرة.
محصلة الحملة أن آدم الآن يخوض اجتماعات عروض عمل لا يمكنه التصريح بتفاصيلها وهذا دليل على جدية العروض المقدمة له.
حقيقة: النجاح يعشق المختلفين، من يخلق الفرص من العدم ولا ينتظرها.
هنا نتحدث عن قانون الجذب. وهذه همسة للباحثين عن عمل:
لكل منا ملكات خاصة لو استثمرناها في الدعاية لذاتنا والترويج لقدراتنا لخرجنا من دوامة الملف العلاقي ولكنا من الأوائل.

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

مقال ممنوع من النشر ..!

مقال ممنوع من النشر

معرض منتجون - للمستثمرات من المنزل ( اليوم آخر يوم )