مقال ممنوع من النشر

الفجوة بين العقيدة السياسية والعسكرية  وبين الإعلام السعودي .. 

زينب الهذال

 العقيدة العسكرية مصطلح يطلق على مبادئ عمل الجيش وأسلوب تحركه ، ولها شقين ،شق اجتماعي سياسي وآخر عسكري تقني ، والعمل بين الشقين هو تكاملي بحيث تكون السياسة والتعاطي المجتمعي انعكاس لتحركات الجيش ، وبالمقابل الشق العسكري التقني يخدم سياسة الدولة ويحفظ دعائم وبنية المجتمع الحاضن له .
والمتابع للعقيدة السياسية والعسكرية للدولة السعودية المعروفة بأنها دفاعية ، يلحظ تطوراً لأساليبها مع إنطلاق "عاصفة الحزموالتي أوحت بتغير تلك العقيدة ، لكنها في الحقيقة لم تخرج عن شكلها الأساسي ولكنها انتهجت منهجاً جديداً وهو الهجوم لغاية الدفاع . هذا التغيير لم يستطع الإعلام المحلي التوازي معه بالقدر المطلوب فمن حيث التناول الإعلامي للأحداث المهمة نجد المحتوى في خانة ردة  الفعل التي تجيئ بعدة أشكال فإما تغطية مباشرة أو تقارير وأراء لاحقة وفي أسوأ الأحوال السكوت عن الحدث ، مع أنه الواجب على إعلامنا المحلي أن يضم محوراً جديداً لاستراتيجياته يعكس ذات التغيير ويبدأ بالهجوم لغاية الدفاع ، وأكبر ملعب آمن يمكن التحرك فيه ويصب في صالح الدولة وسياستها هو التركيز على نقاط الضعف لدى الأخر ، فمثلاً الآخر قد يكون دولة نخوض معها حرب بالوكالة وفيها رجل دين قرر ترشيح نفسه للرئاسة ووعد ناخبيه  برفع الحظر عن تعاطي الأفيون إن فاز ! ، وقد يكون الآخر دولة تبتز الجميع بحجة حقوق الإنسان ومع أنها حليفة لنا إلا أنها لديموقراطيتها فإعلامها ينشر ما يشاء عن قضايانا المحلية ويسيس الآراء ضدنا من خلال طُروحاته، هذه الدولة تعج منذ أسبوعٍ مضى بأخبار مقتل أول قاضية استئناف مسلمة ذات أصول أفريقية . الفكرة أنه قد يفوز ذاك السياسي وقد لا يفعل ، وقد يكون مقتل القاضية له علاقة له بعنصرية القاتل وقد لا يكون !!
الـ "قد"هي مربط الفرس في خلق التأثير المطلوب الذي يتوازى مع التغيير في سياسة الدولة ويخدم مصالحها في الخارج ، وعدم تطرقنا للداخل مرده إلى أن إعلامنا في تعاطيه مع الأخبار المحلية حقق إلى حدٍ كبير الأدوار المنوطة به في إطار تصنيفه كإعلام سلطوي .
جمان :
الارتجالية الحاصلة الآن في الطرح الإعلامي الموجة للخارج لا يخدم قيمة الثقل السياسي السعودي ولا يعزز لمكانته العسكرية  .

لذا .. آن الأوان لزوال المدرسة الإعلامية القديمة ، والدليل : منشورات الشباب المبعثرة على شبكات التواصل الإجتماعي تقوم بالمهمة على أكمل وجه .

تعليقات

إرسال تعليق

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

معرض منتجون - للمستثمرات من المنزل ( اليوم آخر يوم )

بشع عشوائي ..ذواتهم المريضة تخنق أرواحنا ... (حسنة القرني)