المشاركات

عرض المشاركات من أغسطس, 2010

حائل .. عروس الشمال

صورة

مزايين السياكل ..

صورة
في سابقة تحسب لمدينة بريده أقيم في مدرسة العزيزية مسابقة رائعة وطريفه ( مسابقة لأجمل دراجة ) وخبراء ( السياكل ) يعرفون أن هذا فن وأسألوا عيال الحواري عن ذلك .. لكن المهم في الخبر أننا أخيراً خرجنا من دائرة أحسن طبق والذي لم تسلم منه حتى مدارس الأولاد وهم الذين لا ناقة لهم ولا جمل في المطبخ ولكن عندنا كل إجتماع أياً كان نوعه هو مشروع تسمين .. وهذه المسابقة تعد فاتحة خير .. عقبال ما تكون لأحسن مهارة في اللعب بالدراجة حتى يحرك أبنائنا أبدانهم بعيداً عن الشاشات بأنواعها.. وهنا لا ننسى أن نشكر رائد النشاط في هذه المدرسة على جهوده .. والصور هي للفائزين بالمركز الأول والثاني ( على فكره الأول دراجته تشبه الهارلي ديفيد سون )..

جريدة الرياض : خادم الحرمين يوجه بقصر الفتوى على هيئة كبار العلماء

صلاة الوتر .. أكبر معين على قيام رمضان وختم القرآن ..

للأمانة الموضوع منقول ..أخترت أن أضيف هذا الموضوع في المدونة لأني وجدته من خلال التجربة الشخصية أنه أكبر معين على ختم القرآن وقيام الشهر ..لأن البعض إما أن يصلي التراويح والتهجد في جماعه اولا يفعلبينما حين يوتر لوحده في هدوء الليل يكون جاء بسنة جليلة وقطع شوطاً كبيراً بقراءة القرآن الكريم .. 1- فضل صلاة الوتر: إن صلاة الوتر فضلها عظيم، وأعظم ما يدل على ذلك هو:- أنه صلى الله عليه وسلم لم يكن يدعها في حضر ولا سفر، وهذا دليل واضح على أهميتها. 2- حكم صلاة الوتر: الوتر سنة مؤكدة. 3- وقت صلاة الوتر: أجمع العلماء على أن وقت الوتر لا يدخل إلا بعد العشاء، وأنه يمتد إلى الفجر. فعن أبي بصرة رضي الله عنه: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : " إن الله زادكم صلاة فصلوها بين العشاء والفجر" رواه أحمد. 4- أفضل وقت لصلاة الوتر: الأفضل تأخير فعلها إلى آخر الليل وذلك لمن وثق باستيقاظه لحديث جابر رضي الله عنه قال: قال رسول الله عليه وسلم: " من خاف أن لا يقوم آخر الليل ، فليوتر أوله، ومن طمع أن يقوم آخره فليوتر آخر الليل، فإن صلاة آخر الليل مشهودة ، وذلك أفضل " أخرجه مسلم. …

جريدة الرياض : برنامج الملك عبدالله للابتعاث يحتفل بأصغر دكتورة سعودية

إمضاء

يداها ترتجفان ..والقلم يكاد يسقط ..ترغم نفسها .. تتطلع لأبيها ..ذلك الشيخ الذي رسم البؤس لوحة ً على محياه ..في آخر لحظة ..تراجع منظر الوحش الذي سيلتهمها حية ً ..عرفت أن الفارق بين الموت والحياة ..إمضاء .. وبين الموت والحياة ..كانت القرابين تقدم للوحوش ..لتكتمل الدورة .. زينب الهذال- السعودية كاتبة ومحررة صحفية * من مشاركتي في ملف ( 100 ) قصة قصيرة جداً للكتاب العرب في موقع سين الثقافي بالإمكان الإطلاع على الملف كاملا من خلال الرابط ..

إمام ..سوبر ستار ..النتائج ..2

كوالالمبور (رويترز)- يأمل منتجو تلفزيون الواقع في ماليزيا بعد ان قدموا برنامجا لاختيار أفضل امام اسلامي شاب ان تحذو دول اسلامية اخرى حذوهم بعد نجاح تجربتهم. وفاز محمد رضوان (26 عاما) من بينانج الذي يدرس الشريعة بالجائزة في البرنامج الماليزي "الامام الشاب" في الحلقة التي اذيعت يوم الجمعة على الهواء متغلبا على منافسه حزب الرحمن وهو مدرس في معهد ديني. دارت المسابقة في عشر حلقات أذيعت في ذروة المشاهدة التلفزيونية وكان الغرض منها حث الشبان على الاهتمام بالاسلام والتوصل الى مفهوم عصري لدورهم من خلال المزج بين تلفزيون الواقع والتعاليم الدينية. وجذب البرنامج قطاعا عريضا من المشاهدين في ماليزيا والخارج وكان المتسابقون على قدر كبير من الوسامة يرتدون حللا رسمية سوداء وهم يرتلون القران وينشدون الاغاني الدينية ويغسلون الموتى ويذبحون الخراف على الطريقة الاسلامية ويقدمون النصح لشبان ماليزيين مشوشين يحتاجون المشورة. وبعد ان فاز رضوان بالمسابقة حصل على منحة دراسية في جامعة المدينة بالمملكة العربية السعودية ووظيفة كامام في مسجد بالعاصمة الماليزية كوالالمبور وسيارة وجهاز اي فون ورحلة عمرة ا…

موسم الهجرة إلى الشمال

صورة
رواية موسم الهجرة إلى الشمال الطيب صالح رواية نصحني بعض الأساتذة بها .. قصة غريبة عجيبة حقيقة لا أعرف أي تجربة أوحت للكاتب بها .. لكنها في الحقيقة هي رائعة حملت أسرارا أفشي بعضها وترك الآخر لنتخيله تبعاً لتجاربنا الذاتية وهذا من جوانب روعة هذه الرواية .. الرواية المحرك الرئيسي فيها مصطفى سعيد السوداني الذي هجر بلده صغيراً لأنهل لم تتسع لطموحاته .. أستقر في لندن ..عاش فيها بشخصية خيالية ..جربت كل شيء لكنه في النهاية يعود ليعيش البساطة في الريف السوداني لينتهي نهاية غامضة أوحت لنا بها الشخصية منذ البداية.. رواية حوت شخصيات عدة وحكت الكثير من الأحداث ومع ذلك لم يفقدني الطيب صالح كقارئ ولا لحظة بل ربطني بمخملٍ حتى النهاية أسلوب مبدع وسلس أحببته جداً وبكل تأكيد هذه الرواية سأعيد قرائتها مستقبلاً لأنها جميلة ..

إمام ..سوبر ستار..

صورة
ماليزيا على الدوام تبهرنا بالتطور المطرد في جنباتها مع الحفاظ على هويتها الإسلامية معه.. وآخر إبداعاتها برنامج ( الإمام الشاب) وهو من برامج تلفزيون الواقع يبث يوم الجمعة ومن خلاله يتم إختيار أكثر الشباب المؤهلين ليصبحوا أئمة في المستقبل القريب وحمل البرنامج كل المعايير المسابقات العالمية من هذا النوع فالمتسابقين يقطنون في سكن موحد ويتلقون دروساً مكثفة في التعاليم الإسلامية والدروس الدينية وكل ما يتعلق بالإمامة كل ذلك تحت أنظار كل البلاد من خلال الكاميرات التي ترصد كل تحركاتهم وسكناتهم .. ويروج البرنامج للصورة السمحة للإسلام ومدى مواكبته لكل العصور وأيضاً يرسخ دور الإمام داخل المجتمع أما الجائزة فرحلة حج مدفوعة التكاليف وسيارة وكمبوتر محمول والأهم من ذلك حصول الفائز على وظيفة إمام لأحد المساجد الكبرى في العاصمة كوالالمبور ومنحة دراسية إلى الجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة بقيمة (6400) دولار أمريكي الله يخلف علينا ..ستار أكاديمي ..وهزي يا نواعم ..

إتوري ميوتي ...أسطورة إيطاليا الفاشية ..

صورة
إتوري ميوتي سيرة حياة قائد السرب الإيطالي الذي قصف مصافي نفط البحرين في الحرب العالمية الثانية لحمد عبدالله لمحبي السير والتاريخ والوثائقيات كتاب جميلا ان يقتنى... قصة مغامر متهور عاش حياته وفقاً لمبادئ خاصة حملت متناضات توجته في النهاية بطلاً في قلوب الطليان... سيرة ميوتي الإنسان والبطل .. ميوتي طفلاً شقياً وشاباً متهوراً ورجلاً ينشد الإستقرار الذي رفضه صغيراً ميوتي بطلاً مقداما ً فرض على الجميع الإعجاب بشجاعته اللا متناهية .. حيث كان ولفترة طويلة الفتى المدلل عند إيطاليا الفاشية.. فكانت النتيجة حياة عربدة سميت بطولة ..ونهاية كسيفة لقبت بالخيانة .. حمد عبدالله كتب بأسلوب مخرج سيرة ذاتية عرضت كوثائقي شيق لا نملك بداً من متابعته حتى النهاية الكتاب رائع وخفيف قرأته في أقل من ساعتين لا يشعرك بالملل كتب من خلاله حمد عبدالله سيرة هذا القائد بحيادية جميلة جعلتنا نعجب به تارة ونكرهه تارة أخرى ولكن لا يمكن إلا أن نكون منجذبين نحو الأسطورة حتى لو لم نحبها .. فميوتي عاش حياته بكاملها في مغامرة لكن نهايته لم تكن مغامرة بل كانت حقداً أسود زرعه بيديه .. الكتاب مطبوع طباعة فاخرة تفتح شهية القارئ .. السيرة …

العروس تشيلسي...

صورة
هل تعلم ماهي أعظم نجاحات آل كلينتون .. الفوز بفترتين رئاسيتين ..؟؟ الخروج من فضيحتين جنسيتين الأولى مع مونيكا والثانيةأيام ماكان بيل سيناتور؟؟ ربما إقتراب هيلاري من البيت الأبيض من جديد حتى ولو من باب الخارجية؟؟ لا هذه ولا تلك ...!!! فهي الوحيدة تشيلسي التي تزوجت مطلع هذا الأسبوع من رفيق مراهقتها مارك مازفينسكي إبن الأسرة العريقة و المليونير الصغير الذي يعمل في وول ستريت .. هي مثل والديها تحدد أهدافها بوضوح وتسعى إليها . ( فالعريس لقطه ). لكن الفرق الواضح بينها وبين والديها ..أن حياتها تقريبا بلا فضائح .. على كثرة نجاحات بيل وهيلاري إلا ان تشيلسي بتربيتها الرصينة ومسار حياتها المشرف تعلق ماسة حول عنقيهما كوالدين .. الفتاة تربت بعيداً عن الأضواء ودرست في أحسن الجامعات من ستانفورد إلى أوكسفورد .. ومن ثم وظيفة مرموقة في نيويورك .. حتى حفل زفافها كان خاصاً بإمتياز .. قائمة الطعام نباتية والكعكة خالية من الجيلاتين ( لأنها تعاني من حساسية القمح ) .. وبدون إعلام ولا صحافة .. حتى الساسة لم يدعى منهم أحداً يذكر .. ألم أقل لكم أنها تعرف أهدافها جيداً ... حققت الخصوصية في أهم زواج ملكي في أمريكا ...

الخيميائي ..الغيبيات الممتعة ..

صورة
الخيميائي باولو كويللو رواية سمعت عنها الكثير لكن حقا ً من قرأ ليس كمن سمع ... رواية ممتعة حتى النخاع ... جمعت بين الأحلام والحقائق والعلم والخيال بسيطة الأسلوب عميقة الطرح.. تحكي قصة راعي يهجر خرافه الغالية ليلحق حلما ً راوده كثيرا عن كنزٍ مدفون في سفوح الأهرامات المصرية .... من الأندلس مروراً بالمغرب والصحراء العربية ..حتى الأهرامات .. الراعي الذي ترك عشقة ليبحث عن حلماً يعيشه .. وبين الحلم والواقع يعايش الخوف والشجاعة يعرف الحب .. يتعلم أموراً كثيره ما كان ليتعلمها لو لم يحمل صبر الراعي .. رحلة ملئ بالعجائب التي ساغها كويللو بطريقة تجعلك مصدقاً .. أنها واقعاً حتى تنتهي من الرواية ... فتفيق مبتسما لتكتشف أنك أنت أيضا كنت تحلم مع سانتييغو .. رواية ملئ بالأحداث تحفز القارئ لملاحقتها حتى آخر صفحة .. رواية تناسب الجميع ..