كعكة القيامة ..

اللغز!
شعب متطور جداً، أصيبت حضارته في مقتل وما بقى لنا منها أثر إلا اليسير، وهذا اليسير لا يزال يترك العلماء في حالة ذهول ما بين عدم التصديق وغياب الفهم للآلية التي أنجزتها.. إنهم المايا ملوك الشمس والذهب.
وكل ما يمت للمايا هو لغز بحد ذاته، الأرض الخالية وسكان الأنفاق والذهب الوفير كالتراب ومدن السحاب وقرابين الحياة، لكن ما سبق ماض لا يمسنا بشكل مباشر، أما اللغز الوحيد النابض حتى الآن هو لغز الموت ونهاية العالم في 21/ 12/ 2012م.
تقول أسطورة المايا (الحياة دورات متلاحقة وكل دورة مدتها 5125 عاماً وتنتهي الدورة التي نعيشها في التاريخ السابق ذكره وأن النهاية الحتمية ستكون أمراً مفاجئاً وكارثياً يباغتنا ويبيد الجميع بلا استثناء).
هنا بدأ خبز الكعكة..
هوليوود أنتجت فيلم 2012..
بريطانيا تجري مسحاً حول من هو النجم السينمائي الذي تأمل أن ينقذك من نهاية العالم المتوقعة؟!
عشرات الكتب صدرت بلغات عدة حول هذه الظاهرة..
وأحدث طرفة هي من نصيب القرية التركية سيرينس المتمتعة بطوق من الطاقة الإيجابية الذي قد يحملك لعالم آخر آمن!
ونحن كالعادة نجمع الفتات عن صحن الكعكة ونسأل: ترى هل سيشعل اليهود سموم الأسد لتندلع هرمجدون المزعومة ونغض الطرف عن يقين الغيب؟..
تباً لسلبيتنا.. حتى في النهاية صامتون!

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

مقال ممنوع من النشر ..!

مقال ممنوع من النشر

معرض منتجون - للمستثمرات من المنزل ( اليوم آخر يوم )