ثرثارة وأخرس..!



القراءة والبحث والدراسة وحتى طبابة الدماغ تشبه إلى حد كبير اكتشاف جزيرة جديدة فاتنة وغريبة، كل وصف لها أو دراسة جديدة أو اكتشاف يعتبر منجما مهولا للمعلومات يشرح كثيرا من سلوكنا.
اخترت أن أفتتح المقال بالقراءة والبحث لأنهما لعبتي أما الطبابة فأقف احتراماً للمتخصصين فيها، وأقدّر عبقريتهم، وأكثر الزوايا ثراءً في الحديث عن الدماغ المقارنات المعقودة بين دماغَي المرأة والرجل، وأخص بالذكر مستوى استخدام اللغة ومعالجتها في الدماغ، فتّتهم هي بالثرثرة، ويُتّهم هو بالصمت الدائم دون الوعي بكون هذه الاتهامات وليدة حقيقة تكوين عمل الدماغ لديهما، أي أن دماغ الرجل نَعِم بالحجم أكبر إلا أنه لا يستخدم غير النصف الأيسر فقط منه لمعالجة اللغة بينما تستخدم المرأة كلا النصفين، وحجم الشريط العصبي الرابط بين نصفي الدماغ لدى المرأة أكبر مما لدى الرجل، والعصبونات في قشرة الدماغ أكبر بـ 10% عند المرأة منه عند الرجل..!
هذه الفروقات هي سبب الفارق الكبير من حيث اعتماد المرأة على اللغة أكثر للتعبير عن ذاتها ولجوء الرجل لعضلاته للإعلان عن وجوده
فأنّى لها أن تصمت وأنّى له أن يتحدث..؟؟!
نهاية الحديث..
لا تقل لي أنتِ (ثرثارة) حتى لا أقول لك (لست أكثر من كتلة عضل) فكلانا خاضعان لوحش يرتدي صخرة، أي خلل فيه سيجعل منا مجرد ضعف يثقل كاهل الجميع.

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

مقال ممنوع من النشر ..!

مقال ممنوع من النشر

معرض منتجون - للمستثمرات من المنزل ( اليوم آخر يوم )