net

Net ..


زينب الهذال

في خطوة تقدمية أؤيدها طبعاً، أطلقت الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي خدمة الإنترنت اللاسلكي المجانية في أجزاء من ساحات الحرم لخدمة المعتمرين وحجاج بيت الله الحرام، وجاءت هذه الخدمة في إطار محدود ونوعي حيث تتيح لمستخدمي هذه الشبكة الوصول لنظام المفقودات وملفات الوسائط المتعددة التوعوية والخرائط الإرشادية وأيضاً تقدم استبانة إلكترونية لتقييم الخدمات المقدمة لهم.
وكأي قرار جديد أو تطور في الساحة المحلية يمكن أن تتباين حوله الآراء وهذا الأصل، ولكن أن يجنح البعض للاعتراض على توافر الخدمة من أجل الاعتراض فقط دون حتى أن يكلف ذاته عناء اختبار الرؤية أبعد من أنفه، وكأن أجهزتنا المحمولة لا توفر هذه الخدمة أصلاً، أو أن رواد الحرم سفهاء لا يعيون قيمة الوقت في جنباته ويحتاجون لمن يراقب سلوكهم خوفاً عليهم من الخطيئة، فالهؤلاء أقول كنت لا تستطيع السيطرة على نفسك ببساطة يمكنك إغلاق الخدمة فهذا خيار ديموقراطي وقل ما نمارسه فاستمتع به بربك.
كنت وما زلت أرى أنه في حدود الحرمين معادلة القيمة مقابل المال يكون للبترول انعكاس نقي فيها، وخارجها تبقى بعض المعادلات تستعصي على الوعي البشري (أوه عفواً كنت أقصد العقل البشري).
جمان:
الرقيب ذاتك.. فاختبرها.

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

مقال ممنوع من النشر

معرض منتجون - للمستثمرات من المنزل ( اليوم آخر يوم )

بشع عشوائي ..ذواتهم المريضة تخنق أرواحنا ... (حسنة القرني)