دراما الخطوط..!

دراما الخطوط..!


زينب الهذال

يتصل صالح بالحجز المركزي للخطوط السعودية ليحجز رحلة من الرياض إلى فرانكفورت ويتم إعلامه أن لا رحلات مباشرة وأنه سيطير من الرياض إلى جدة أولاً ومن ثم إلى فرانكفورت، يؤكد الحجز ويكون جاهزاً مع عائلته في الموعد المحدد للسفر، تنطلق الرحلة بسلاسة صباحاً من الرياض إلى جدة. يصل صالح إلى جدة في تمام الثانية عشرة ظهراً وموعد الرحلة التالية إلى فرانكفورت بحلول الساعة السابعة مساءً، وبما أن الفارق بين الرحلتين يفوق الـ 6 ساعات فإن الخطوط ملزمة بمنح صالح وعائلته غرفتين في فندق المطار شاملة وجبتي الغداء والعشاء وقد فعلوا مشكورين.
يحين موعد الرحلة إلى فرانكفورت ويكون صالح على الموعد مرة أخرى وبسم الله يركب الطائرة المتجهة إلى فرانكفورت من الصالة الدولية، الأمور مستتبة والأحزمة مربوطة وكالعادة يرحب مضيف الطائرة بالركاب بالعبارات الترحيبية المعتادة: الأعزاء المسافرون على الخطوط السعودية أهلاً بكم على رحلة السعودية رقم ( …) والمتجهة بمشيئة الله من جدة إلى الرياض ومنها إلى فرانكفورت!!!!!
ما سبق ليست حلقة منسية من طاش ما طاش، ولا تدخل ضمن مسرحيات العيد التي يزخر بها البلد هذه الأيام، وإنما هي واقعة حقيقة موثقة في سجل الرحلات الميمونة للخطوط السعودية، ويتحدثون عن أثر تدني أسعار الرحلات الداخلية في تسرب الربحية من جعبتهم!!
أيها الأعزاء في الخطوط (قربتكم مشقوقة) ولا يزال الشق (يخر بعبط)!
مثال بسيط للهدر المالي والمعاناة مع خطوطنا الوطنية، فإلى الله المشتكى.

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

مقال ممنوع من النشر ..!

مقال ممنوع من النشر

معرض منتجون - للمستثمرات من المنزل ( اليوم آخر يوم )