سيلفي ..

سيلفي ..


زينب الهذال

يمكن القول إن الأسبوع الأول من رمضان لهذا العام هو الأكثر ازدحاماً بالأحداث بالنسبة للشارع السعودي.
– غزة.. وجع الروح المتجدد، وكل رمضان يُكْتَب على جبين المسلمين حول العالم أن يزاحموا فطورهم بمأساة أخرى، ومن المؤسف أننا بتنا نشجب كالـ (…)، وتلك اللغة لا يفهمها أحد، لنجرب الحديث والكتابة بلغات أخرى يمكنها إظهار الإرهاب الصهيوني البشع للعالم الآخر، القادر على إحراج آلة القتل تلك لعلها توقف حرق الأطفال، بالمناسبة لا أحد يزاحم السعوديين على مواقع التواصل الاجتماعي بفعالية غير المصريين المشغولين بداخلهم، فهل لنا أن نكون بحجم ذاك الوجود ونرجح كفة التأثير تجاه رؤيتنا للقضية؟
– التفاتة للداخل: الأمن على صفيح ساخن استنفار الشمال وفاجعة الجنوب، وغدر برجل أمن في المسجد الحرام، وحملة شعبية تستنكر القتل في رمضان وتقف بالمرصاد لمن يشجع عليه، هذا!!
– اللغة الإعلامية الأمنية تحث الخطى لتلحق بالركب، والحديث هنا ليس حول المؤتمر الإعلامي لواقعة شرورة، بل حول الاعتذار الذي قدمته شرطة القصيم عن اعتداء أحد رجال الأمن على مواطن. الحمد لله الثقافة الحقوقية الواعية في تنام.
– ومن يسبقنا على التقنية والتصوير والمباهاة ونحن نتخلى عن كذبة الخصوصية العتيقة ونخبر عن الحال الآن، وهذا (سيلفي) الملك مر على كل المجالس.
– أخيراً، قرار واع، نظرة إلى الداخل وتمحيص ما يجري، أرهقتنا الفلسفة المتشنجة حول الآخرين.

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

مقال ممنوع من النشر ..!

مقال ممنوع من النشر

معرض منتجون - للمستثمرات من المنزل ( اليوم آخر يوم )