«رالي» الوزراء

«رالي» الوزراء


زينب الهذال

في رسالة ثقيلة تعلق بتلابيبها شيء كثير من الاستفهام والشعور بغياب المواطنة.
كل ما أريده وأظن (كدت أقول وأجزم ولكن خفت على ذاتي من تهمة التعميم) أني أتحدث بلسان كثيرين في هذا الوطن الغالي، أن يُلزَمَ (بعض) أعضاء المجلس وعلى رأسهم وزير التخطيط بأن يقطعوا رحلة برية على الأطراف، ولا أعني بالأطراف الحدود، لا، بل أقصد «هناااك» على أطراف البلد خلف خطوط المجهول وغياهب التنمية المختفية، ولا نريد لهم كثيراً من الجهد، كل عام يختارون لهم جهة واحدة، وإن كنت أرى الساحل الغربي هو الأكثر مأساوية فلعل قدرهم يأخذهم إلى حيث (الجوني) و(خَرِيص) وغيرهما كثير، أريد لهم أن يخضعوا لتجربة تشبه المخاض الإنساني لعل هذه الرحلة تخبرهم بأن البلد والمواطن والتنمية توجد أيضاً هناك خارج غابات الإسمنت.
وزير التخطيط، عزيزي أنت منوط بك الجلوس في المقعد الأمامي للحافلة أثناء الرحلة، والسبب يعود لهذا:
(خطة التنمية الأولى/ بند السياسات والبرامج والمشاريع/ التنمية الاجتماعية/ ليست التنمية الاقتصادية غاية بحد ذاتها، وإنما هي وسيلة الغرض الوحيد منها هو زيادة رفاهية الإنسان، وإحدى الطرق الأساسية لتحقيق هذا الغرض هي تحويل ثمار الإنجازات الاقتصادية إلى تحسينات اجتماعية، وبذلك يستفيد المجتمع من جهود التنمية ويكون لديه استعداد أكبر للمساهمة في هذه الجهود).. انتهى.
جمان:
الإنسان = وطن.

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

مقال ممنوع من النشر ..!

مقال ممنوع من النشر

معرض منتجون - للمستثمرات من المنزل ( اليوم آخر يوم )