تريد زوج مريش..$$$

حدثتني إحدى التربويات عن أمر صدمها كثيراً..حيث أنها في لقاء لها مع مجموعة من الفتيات في المرحلة الثانوية سألتهن عن رأيهن في الزواج ومواصفات الزوج المناسب ؟؟ هناك مجموعة رفضت الزواج من الأساس (وهنا الرفض لأن هذا الأمر ليس من أولوياتهن في المرحلة الحالية) ..وهناك مجموعة لا بأس بها اختارت الزواج من رجل في منتصف العمر ومتزوج و( مريش على حد تعبيرهن) أي ميسور الحال..وأسبابهن كالتالي.. حتى يكون قد فرد عضلاته على زوجته الأولى وهي تحظى بالدلال فقط..وحتى يستطيع تلبية كل رغباتها المادية ..و الأهم أنه لا يعقد حياتها بوجوده اليومي فيها, فيوم للزوج ويوم لها ولصديقاتها ولمشاويرها الخاصة.. الغريب أن الموضوع طرح بشكل عادي وناقشته الفتيات بكل بساطة دون أي دهشة.. تقول زميلتنا التربوية..أنها مصدومة..أي جيل هذا ..كيف أخطأنا في التربية..أين فارس الأحلام..وعش الزوجية..هل ماتوا مع جيلنا ؟؟؟!!.. الموضوع ببساطة أننا طرحنا السؤال الصحيح على الشخص الخطأ.. وكأننا نسأل فتى في الثانية عشر من عمره ..ماذا تريد أن تفعل عندما تكبر؟؟..سيقول ..ألعب كرة قدم ..يرى المتعة دون العمل والالتزام..مع العلم أن هذه اللعبة أصبحت مدرة على اللاعبين الماهرين هذه الأيام..لكن هو لم يتحدث عن مهارته في اللعب ولا عن مدى نجاح اللعبة ..كل ما أراده هو المرح والمتعة بلا مسؤولية العمل.. وهذا الحاصل مع الفتيات الآن ..في هذه المرحلة زاد العمر الذي تصل فيه الفتاة إلى مرحلة الوعي والمسؤولية بالزواج وأهميته ومدى ارتباطها بهذا الموضوع ..لكن الخلل لا يزال في المجتمع الذي إلى هذه اللحظة تسعى الأمهات فيه وحتى الشباب على الحرص عند البحث عن عروس أن تكون صغيرة السن متناسين مدى أهمية وعي الفتاة المراد الزواج بها بكل ما يمت للزواج والمسؤولية..وهذا ما يولد المشاكل التافهة والسخيفة بين الزوجين ..والنتيجة نسب الطلاق المرتفعة عندنا ..ما العيب لو تزوج الشاب من فتاة في مثل عمره أو حتى أكبر قليلاً سنه أو سنتين ..لا شك أنها ستكون بالمستوى المطلوب من الوعي والمسؤولية ..لا ننسى أنها ستكون صديقة جيده لزوجها لأنها من نفس الجيل وسيكون الدلال متبادلاً بينهما وليس من طرف واحد ..لأن المرأة كلما تكبر تكون معطاءة أكثر.. الحديث هنا ليس معمم على كل الفتيات لا يزال هناك فئة نفخر بها وإن كانت قليلة ..

تعليقات

  1. اممم , موضوع يستحق الوقوف عليه لأهميته ولأنه من الامور الحتميه لنقل ل97% تتشارك فيه الاراء ولاتصل لنقطة وسط عدا نقطة السعادة في اي علاقة بين طرفين الا وهي الزواج ....

    ردحذف
  2. ما الذي اختلف في الزواج !؟

    قبل فترة ليست بعيده عندما يريد الرجل أن يتزوج .. وتقبل المرأه بالزواج .. يكون هناك هدف واضح .. هو صون النفس .. وتكوين اسره تكون داعمه للزوج في مستقبل الأيام .. حالياً الهدف من الزواج لدى الرجل البحث عن الاستقرار فقط .. والسؤال متى يفكر في الاستقرار .. المرأة اعتقد أنه فقط انتقال من حالة لحاله .. وقليل هذه الأيام التي تجد الأسر تهيئ ابنتها للزواج ولتحمل المسؤولية وبناء المجتمع.

    لكن الائمه ليست هنا .. اعتقد المجتمع بأكمله يتحمل عبء عدم تهيئة واعادة هيكلة النظام الأسري ؛ بارشاده وتحجيم وسائل انفلاته ؛ ومحاصرة ما يجره خلفه من كماليات الحياة أو متطلباتها الضروريةالتي لا يستطيع تحقيقها بسر وسهوله .. ويجري خلف الرغبه الشخصية فقط.

    ردحذف
  3. أستاذ عبدالله

    الزواج لم يختلف هو كما كان سنة الله في تأطير العلاقة بين المرأة والرجل ، لكن الذي تغير هو أولويات الناس داخل المجتمع من الجنسين .

    دمت بود .

    ردحذف

إرسال تعليق

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

مقال ممنوع من النشر ..!

مقال ممنوع من النشر

معرض منتجون - للمستثمرات من المنزل ( اليوم آخر يوم )