سيدة مفخخة


تقع بعض السيدات فريسة للاكتئاب المؤقت بسبب ضغوطات الحياة  من متابعة الأبناء وسلوكياتهم والمتطلبات المالية والأعمال المنزلية الممتدة إلى مالا نهاية(حدث ولا حرج).. والأيام المعلومة من كل شهر التي تصيب بنات حواء..

 الأمر ليس بغريب ..فالانتشار واسع والضحايا كثر..لكن تغفل كثيراً من السيدات ابسط حل..وهو البكاء..

فهو دواء سحري يعيد التوازن للنفسية المهتزة ويطلق كم هائل من المشاعر السلبية المكبوتة داخلنا والتي من شأنها أن تزيد من المشاكل داخل البيت وتسبب في انفجار السيدة في وجه الآخرين لأتفه الأسباب..

 ماذا..؟ البكاء..؟ نعم عزيزتي , اختاري الوقت المناسب والمكان المناسب فقط وافعليها ,
 لكن حذاري من البكاء أمام الأطفال فالأمر أكبر مما تستوعبه عقولهم الصغيرة..

 ما رأيك بعد نومهم..؟

 ليس مهم إن كان الزوج موجود ..ولا عيب إن اكتشف بكائك في أقل الأحوال يبدأ هو بزيادة اهتمامه بك في هذه الفترة..

صدقاً ستكتشفين أن القلب فرغ ما فيه من هم مكبوت والنفسية( تمام ) .

ستضل الأحوال كما هي الأولاد كما هم والأعمال لم تنتهي والمتطلبات لا تزال تحت دراسة الميزانية..
لكن أنتي أصبح لديك حيز جديد لتقبل انفعالات أخرى دون أن تنفجري..

هو حل مطروح ..

وجيد بالمناسبة بناءً على التجربة..

ولكن إن كان لديك حل آخر تستطيعين من خلاله تفريغ كل الطاقة السلبية التي تعتمل في داخلك كل ما عليك هو إضافة تعليق على الموضوع حتى تعم الفائدة الجميع...

تعليقات

  1. دواء سحري جميل وعملي للنساء

    لكن الرجال وش يسوون ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

    ردحذف
  2. دوااااااااااء في منتهى البساطه...
    وله مفعووووووول خاااااااااص ومميز ....
    لاتجديه في غيره ..!!!
    انا ممن جرب هاذا الشئ ووجدت له نتائجه الايجابيه الغير متوقعه, يحدث هدوء داخلي عجيب !!
    انصح فيه كل من هي تحت مسمى (انثى)ومرت بامور صعبه لامكان فيها للتعديل او البوح الخيار الافضل لديك هوالبكاااااء
    وعلى قولتهم>> "اسئل مجرب ولاتسئل خبير "

    ردحذف
  3. أنا واحدة ممن وقعن فريسة للاكتئاب واود ان أسجل مشاركتى كنوع من الحل الذى والله نجح بتفوق على كل الطرق الاخرى ، جميعنا يصلى ويعبد الله ويذكر الله ويسبحه ولكنى اخذن من الصلاة دواء حتى اشكوا إلى الله همومى وابوح بحرية دون تكلفة أيى تحرج فهو الوحيد العليم بما اخفى وبما اعلن ووجدت نفسى بعد الصلاة أسمع من يحثنى على قول لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، له الملك وله الحمد وهو على كل شىء قدير سبحان الله الحى يخرج الحى من المميت والميت من الحى اللهم عافنى واشفينى وبارك لى حياتى ووجدت نفسى اكرر هذا الدعاء كثيرا كثيرا كثيرا ليلا ونهار عند صلاة الضحى والنوافل جميعها والقيام ولا تدرون ما حدث فى وقت قصير جدا شفيت تماما من الإكتئاب بل انى تبدلت تماما وما كنت اراره سابقا محنة اراه اليوم شىء هين لا يجب الحزن عليه ، صدقونى كانت مصيبتى هى فى فقدان امى وبمرور الأيام كان الجرح يتسع غلى ان وجدت الامان الحقيقى وكما يقولون فى مصر الصدر الطيب ، اجل وجدته فى حبى لله تعالى وذكرى له على ان الله الشريك والرفيق والمجيب ولن تصدقونى ياأخواتى غن قلت إن الله يدفع بالناس الطيبة لحياتى دفعا رغم انى اوقل على نفسى نوعا ما اعيش فى حالى ولا احبذ الإختلاط ولكن ما يحدث الان انى أرى جنود وعباد لله تعالى يفقون بجوارى ويمدون يد العون ومنهم من يمسح دمعة ومنهم يفرج عنى ولو بكلمة طيبة . اشياء كثيرة من الخير وجدته بمحبتى لله وعلاج اكيد وفعال لكل من تعانى او يعانى من الإكتئاب .اتمنى ان اكون استطعت توضيح تجربة حقيقية والله العظيم ما بها كلمة من كذب واعتقد ان طريق لله هو ابسط الطرق واعظمها .
    محبتى للجميع
    الحب و الامل و السلام
    عبير المعداوي

    ردحذف
  4. البكاء فعلا يريحنا كنساء لكني لاأؤييدأن يكون أمام الزوج بتاتا من واقع تجربه

    ردحذف

إرسال تعليق

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

مقال ممنوع من النشر ..!

مقال ممنوع من النشر

معرض منتجون - للمستثمرات من المنزل ( اليوم آخر يوم )