أديبات: المرأة هي الأقدر على الكتابة للطفل من الرجل لفهمها نفسيته

تشكل الكتابة للطفل مأزقا بالنسبة للكثير من الكتاب ممن حاولوا الكتابة في هذا الشكل الأدبي الذي يتوجه للطفل عبر عالمه المحدود والثري بالخيال في آن واحد.
«الجسر الثقافي» -في محاولته استكشاف مَن الأكثر قدرة على الكتابة للطفل، وفهم عالمه- طرح سؤالا يتناول هذا الجانب على مجموعة من الأديبات. السؤال هو: هل المرأة أكثر قدرة على الخوض في أدب الطفل باعتبار قربها منه تربويا، أم أن طبيعة العصر غيرت هذه العلاقة فتساوت الأديبة مع الأديب في هذا المجال؟ وكانت الإجابة تأكيدا على قرب المرأة من فهم الطفل بحكم كينونة الأمومة والقرب من فهم مشاعره وأحاسيسه.
المعلم الأول
جبير المليحان، القاص الذي كتب للأطفال يقول: دون أي شك، المرأة هي المعلم الأول للطفل، والذي لا يضاهيه أي معلم. فهي من تقود مسيرة الطفل في تعلم أبجديات الحياة، وخبرة اكتساب المهارات والتجارب الصغيرة ومراكمتها واستخدامها في تفاصيل حياة الطفل اليومية، ربما أشير هنا إلی استخدام الرموز كالألفاظ للدلالة علی مطالبه واختبار تعبيراته.
أما ما يتعلق بالأدب الموجه للطفل، فالأمر مرهون بعوامل الإبداع، وتمكن المبدع من شروط الكتابة لفئة عمرية معينة، والمعرفة العميقة لخصائص النمو العقلي والنفسي للطفل، ومفرداته اللغوية، وقاموس رموزه، ولا شك أن قدرة المرأة ستكون أفضل في حالة تسلحها بالمعرفة الخاصة في هذا.
حاجات الطفل
تقول القاصة والباحثة في أدب الطفل رباب النمر: خلق الله الأم للطفل وعاء وسقاء، فهي التي تحتضن بذرته الصغيرة في بداية تكوينه، وفي جوفها ينمو وتتفتق حواسه ومداركه، فيبقي لصيقا بها حين يولد، حيث يشعر بالدفء والأمان وتلبي حاجاته الأساسية.
ويقضي الطفل الوقت الأكثر مع أمه، فلا غرو -إذا تتبعنا أدب الطفل- أن نجد معظم من يكتب للطفل هن من الأمهات، فالأم أقدر على فهم حاجات الطفل من الأب؛ بحكم التصاقه الشديد بها، وبسبب مكوثه بمعيتها الوقت الأطول؛ لذا فهي تملك لغة التخاطب الأكثر مناسبة له والأعظم تأثيرا به، وبيدها تمسك مفاتيح الجذب التي تضمنها النص فينفتح عليه جمهورها من الأطفال.
نص المرأة للطفل يتضمن الموضوعات التي تشكل له هاجسا فتخاطب حواسه وتراعي مشاعره وتجيب عن تساؤلاته، وتختار أبطالها من الشخصيات التي تروقه وتؤثر فيه نفسيا، وترك انجذابا قويا نحوها.
الرجل وإن كتب للطفل وإن نجح في هذا المضمار، إلا أن المرأة بحكم أمومتها قد حازت التفوق عليه واكتسحت الساحة وربما سحبت البساط منه.
مهارة صعبة
القاصة والكاتبة زينب الهذال ترى أن أدب الطفل مهارة صعبة لا يتقنها كبار الكتاب المعروفين في مجالات أدبية أخرى، والأمر لا يتعلق بجنس الكاتب أكان ذكراً أم أنثى، ما دام الكاتب يملك الخيال الخصب واللغة الجميلة والقدرة على إدهاش القارئ الصغير، فإنه نجح في أن ينضم لمنظومة كتاب أدب الطفل، هذا باعتبار أنه ذو خلفية معرفية واسعة في اللغة ومفرداتها، ومراحل النمو النفسي ومفاتيحه، والقدرة على التجدد، وذو اطلاع واسع على المجالات التي تهم الطفل في حينه، فالطفل قارئ صعب من ناحية المدى الخيالي، وأقصد بذلك أنك قد لا تكتب له فكرة جديدة ولكنك طرحتها بأسلوب جذاب جداً ولغة فرِحة ولدت لدى الطفل الرغبة في أن يقلب الصفحة التالية ليقرأ التتمة.
وعلى مستوى العالم، يمكن ملاحظة تعدد الكُتّاب من الجنسين في أدب الطفل، وهذه دلالة على أن أدب الطفل هو شغف للكاتب أولاً، ولا علاقة له بمدى القرب الملموس مع الأطفال.
ليس شرطًا
وتقول الناقدة شمس المؤيد: المرأة فعلاً أقدر على الخوض في مجال أدب الأطفال؛ بحكم علاقتها القويّة وقربها من الطفل ومعرفتها بنفسيّته وطباعه، ولكن هذا ليس شرطًا، فهناك أدباء عالميون نجحوا في الكتابة للطفل، ومن أهمهم الكاتب الدانمركي هانز اندرسون، والكاتب الإنجليزي لويس كارول مؤلف قصّة (أليس في بلاد العجائب)، والكاتب جوناثان سويفت
والكاتب الأمريكي جول هاريس، والكاتب الفرنسي تشارلز بيرو الذي ألّف قصّة ( سندريلا)، وفي عالمنا العربي نبغ كامل الكيلاني في سلسلة (المكتبة الخضراء) التي كان الكثير منها مترجمًا من لغاتٍ أجنبيّة، ولكنه مصبوغ بصبغة عربيّة، ويناسب عقلية الطفل العربي.
ولا أعتقد أنّ هناك علاقة بين العصر الحديث وبين تساوي علاقة الجنسين في تعاملهما مع أدب الطفل.
أما الكاتبات اللاتي كتبن للأطفال فأشهرهنّ الكاتبة السويسريّة يوهانا شبيري أشهر مؤلفة قصص أطفال، وهي مبتكرة شخصيّة هايدي المشهورة التي تحولت قصتها إلى فيلم، وإلى مسلسل كرتوني مشهور.
وفي العالم العربي نفتقد كثيرا إلى قصص الأطفال وإلى المؤلفين والمؤلفات المهتمين بالكتابة للطفل. والذين يكتبون حاليا للأطفال في العالم العربي لا يعرفون كيف يقتربون من مستوى الطفل العقلي ومن نفسيته، ولذا تأتي كتاباتهم غير مؤثّرة، ولا قيمة لها في هذا المجال.
ليست الأقدر
وتقول الشاعرة إيمان الحمد: لا يمكن لأحد أن ينكر ارتباط المرأة وعلاقتها الخاصة بأدب الطفل، فهو لصيق بدورها التربوي منذ القدم، فلطالما قصّت الأمهات والجدات الحكايات الشيقة، ولطالما هدهدت الأبناء للنوم وناغمتهم بالأهازيج، ولذا نلاحظ اتجاه الكثير من الكاتبات للكتابة للطفل من وحي أمومتهن أو وظيفتهن كمعلمات، فغالبًا ما تكون المرأة أقرب للأطفال، أقرب لأحلامهم وشقاوتهم ولمظاهر نموهم ومشاكلهم؛ ولذا هي أكثر توجهًا للكتابة للطفل، وهذه العلاقة بالطفل هي سر توجهها وإقبالها على الكتابة له، ربما أكثر من الأديب الرجل، ولكني لا أعتقد أنها الأقدر والأكثر تفوقًا في هذا المجال؛ لأن هذه النظرة للأدب وتصنيفه حسب كاتبه نظرة خاطئة، فنحن حين ننظر للأدب إنما ننظر إليه كنص بغض النظر عن كاتبه الذي قد يكون رجلاً أو امرأة في كل مجالات ومواضيع الأدب، فلكل منهما فرصته في الإبداع، فالأب والمعلم المربي عندما يكتب للطفل فإنه يبدع ويلامس حاجات الطفولة بلا شك، وفي تراثنا الكثير من الوصايا الجميلة من الآباء لأبنائهم، فحين نتحدث عن الكاتبة الأم علينا ألا نغفل الكاتب الأب مهما كان منشغلاً!، ولذا لا يمكننا أن نقول إن المرأة أكثر قدرة على الخوض في أدب الطفل، ولكن نعم هي أكثر إقبالاً عليه وتوسعًا في مواضيعه بحكم علاقتها بالطفل وقربها من عالمه.
الحس الإبداعي
وتؤكد القاصة زكية نجم على أن أدب الطفل يعتبر ركيزة هامة في بناء الحس الإبداعي وإشباع حب الاستطلاع ودافعية الاستكشاف لديه، وفي ذلك المجال برزت أعمال كبيرة لأدباء عرب كُثر، لكني لا أنحاز لفكرة أن المرأة -بحكم غريزة الأمومة- هي الأقدر كتابياً والأكثر نجاحاً فيه، إذ إن المقياس والمعيار الحقيقي يتمثل -باعتقادي- في امتلاك أدوات توسيع المدارك والإلمام باحتياجات هذه المرحلة الإنسانية الهامة تربوياً وثقافياً، إضافةً إلى جدارة القلم وحضور الجوانب الإبداعية لديه، أما الاعتبارات الأخرى كالتجنيس والتقسيم فلا أراها ذات أهمية على الإطلاق.

تعليقات

  1. السلام عليكم و رحمة الله تعالى وبركاته
    وبعد
    يشرفني ان اقوم بدعوة المهتمين بتعلم التدوين الى الالتحاق بمجموعة مدونينا المكونة من عشراة المدونين الذين يسعون الى احتراف هذا الميدان وطبعا نطبق سياسة تقاسم الارباح
    لكل من يهمه الامر زيارتنا على رابط مدونة جيوفيوس التجريبية ومراسلتنا عبر المدونة
    وهذا هو الرابط
    http://jeoufious.blogspot.com/

    ردحذف

إرسال تعليق

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

مقال ممنوع من النشر ..!

مقال ممنوع من النشر

معرض منتجون - للمستثمرات من المنزل ( اليوم آخر يوم )