http://www.alyaum.com/article/3116280

أدباء: نضيق بالصحفي المتطفل على الصحافة الثقافية الذي لا يقرأ ولا يطالع


ما هي صورة الصحفي في أذهان المثقفين والأدباء؟ وما هي صورة الأديب في عيون الصحافيين؟ هل يشعر المثقفون بالانزعاج من طلبات الصحفيين لهم بالمشاركة في الاستطلاعات؟ وما السبب في ذلك؟ هل هي الأفكار القديمة والمكررة، أم الاستعجال في تسليم المشاركة؟ وفي المقابل: هل يشعر الصحفيون بالانزعاج من تعالي الأدباء؟ أسئلة طرحها "الجسر الثقافي" على عدد من الأدباء والنقاد والإعلاميين، فتضمنت إجاباتهم مواقف مزعجة، وأخرى طريفة أثناء تعامل هاتين الفئتين مع بعضهما.
..
صورة مشوّشة
القاصة والصحفية زينب الهذّال قالت: بما أنني أنتسب لكلا المجالين (الصحفي والأدبي)، أجد الصورة في ذهني مشوشة بعض الشيء، ربما الصحفي يشبه القناص في البحث عن الجديد ولو على حساب القيمة الجمالية للحرف، وهذا يعتبره الأدباء مأخذا على الصحفي، وللأمانة الحكم على الصورة أو التصور الذهني لا يمكن تحديد ملامحه بدقة، لأن العمل الصحفي يتداخل بكثرة مع عالم الأدب ودنيا الثقافة.
وعن مدى انزعاجها من طلبات الصحفيين بالمشاركة تقول: لا تزعجني البتة، بالعكس تعطيني تصورا عن المستجدات على الساحة، فالمشكلة لا تكمن في الأفكار المكررة أو القديمة، بل هي في أسلوب صياغة أسئلة الاستبانة عندما لا تكون بطريقة احترافية أو تكون فضفاضة تجعل المجيب عنها يقع في حيرة تغطية الجوانب بشكل واف.
ملاحظة : للمزيد حول الإستطلاع يمكنكم زيارة الرابط

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

مقال ممنوع من النشر ..!

مقال ممنوع من النشر

معرض منتجون - للمستثمرات من المنزل ( اليوم آخر يوم )