http://www.alyaum.com/article/3145279

البعض اعتبرها تجنيسا أدبيا والبعض الآخر احتفى بها
تخصيص جائزة إبداعية للمرأة يثير الخلاف بين المثقفين والمثقفات


أعلن نادي القصيم الأدبي عن تخصيص جائزة سنوية لابداعات المرأة ما أثار ردود أفعال متباينة في الساحتين الثقافية المحلية، إذ رأى فيها البعض تجنيساً أدبياً، ورأى فيها البعض تشجيعاً للإبداع النسوي، وتحفيزاً للمرأة السعودية على الإبداع، بينما رأى آخرون أن تكريم المبدع يكون على أساس المنتج لا على جنسه .. فحول تخصيص نادي القصيم الأدبي جائزة للإبداع النسوي كان لـ "الجسر الثقافي" الاستطلاع التالي:

وترى زينب الهذال - كاتبة - أن هذه الجائزة من الممكن ألا تكون نمطية، فتقول:
 يفترض أن تكريم المبدعين يتم على أساس نتاجهم الأدبي دون اعتبار للجنس، لكن قد يكون انحصار الحضور الكثيف والمشاركات على الذكور قد حدا بالنادي لإعلان هذه الجائزة لفتح فرصة أكبر لظهور المرأة وبروز نتاجها بعيداً عن مزاحمة زملائها وشركائها في الإبداع.
 وقد يكون هذا مأخذا على الجائزة، إذ يُخشى أن يحصر المرأة ضمن تصنيف معين قد ينتقص من إبداعها.
 ممكن أن تبقى الجائزة قائمة ومتميزة إذا كان التميز فيها يحتسب بمعيار مدى قدرة هذا النتاج الناعم على تقديم دعم حقيقي للمرأة في المجتمع سواء على مستوى التشريعات والحقوق والتغيير الإيجابي، وهنا تكون هذه الجائزة قيمة كبيرة ولا تُجَنِس الأدب بالصورة النمطية التي يخشى منها.
ملاحظة : الرابط للإطلاع على كامل الإستطلاع 

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

مقال ممنوع من النشر ..!

مقال ممنوع من النشر

معرض منتجون - للمستثمرات من المنزل ( اليوم آخر يوم )