رغبة ..



رغبة  _ قصص قصيرة
الكاتب : حسين الجفال
الناشر : فراديس للنشر والتوزيع


حينما قرأت المجموعة شعرت أن بها نغم ، ولا عجب فالكاتب قاص وشاعر فإن قصر خيال الكاتب رسمت شاعريته حول الفكرة ترنيمة ، وبالتالي لن تستطيع إلا أن تحبها .

مجموعة حوت الوجع والحب والسياسة والهلوسة .
قرأت المجموعة مرتين على فترتين متباعدتين وفي كل مرة أحبها سريعاً ، أتمنى أن تحظو بفرصة لقراءتها .
القصص تقريباً كلها رائعة ولكن سأورد هنا نصين  مما توقفت عنده زينب .

رحلة ماتعة أتمناها لكم في هذا الإبداع .


أنين السُمْر
جلست الخراف على طاولة واحدةٍ ، تكلمَ كبيرُهُم : نحن هنا كي نخففَ الحمِلَ عن الجميع ، جميعنا معنيون بما يحصل ، عامة الخراف التي لم تحضر علينا تلمس أوجاعها وإيجاد حل لكل مشاكلها ...
طلب أحد الخراف الحمر الكلام َ فسمح له ، قال : مالنا والخراف السمر ؟ عليها أن تحل مشاكلها بنفسها ، هي غير قادرة على أن ترعى في مكان واحد وهي مشتتة أيضا ولا تحب نفسها . لماذا لا نناقش انتقالنا للمرعى القريب ؟ لماذا لا نكون يداً واحدة في وجه هذه الفوضى ؟ نحن الخراف الحمر لنا مكانتنا . كيف ترعى معنا الخراف التعيسة !!؟
نظرَ كبيرُ الخرافِ وبدا أن الفكرة راقت له ، قال : نعم علينا أن نرحل ، هذا المكان لم يعد متسعاً لنا .... حزم الحمر حقائبهم ، ضحكوا طويلاً ، بينما الخراف السمر أنينها يصم الآذان !!!



نرجسية
بعدَ أنْ تيقنتُ أنّ الله معي ... خنتُ العالمَ !


تعليقات

  1. عبدالله العبدالعظيم24 ديسمبر، 2011 9:43 ص

    بعدَ أنْ تيقنتُ أنّ الله معي ... خنتُ العالمَ !

    يا لروعة العباره ؛؛

    ردحذف
  2. أهلا بك أستاذ عبدالله

    يكبر قلبي بحضورك الدائم ..

    ولا نملك إلا أن نقول ..
    تحية كبيرة لمبدعها ..

    ردحذف

إرسال تعليق

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

مقال ممنوع من النشر

معرض منتجون - للمستثمرات من المنزل ( اليوم آخر يوم )

بشع عشوائي ..ذواتهم المريضة تخنق أرواحنا ... (حسنة القرني)