طفلي الرمضانيّ

حلّ رمضان، فما عدتكم لاستقباله؟
هل من أفكار جديدة نعلّم بها صغارنا معنى رمضان، شهر القرآن والغفران والعتق من النيران؟؟
في حين طغت المادية والعملية على عصرنا نكاد نفقد استشعار روحانية هذا الشهر، فكيف نعلم أطفالنا ذلك؟!
هذه أفكار تساعد الأهل والمربين على تعليم الأطفال قيمة هذا الشهر العظيم لاختيار ما يناسب سن طفلك:
· تهنئة الطفل بقدوم الشهر الفضيل حتى يعي أنها مناسبة تستحق التهنئة.
· مع بداية الشهر نهدي الطفل مصحفاً، وكتيب أذكار وأدعية خاصاً بالأطفال. (من المهم أن يكون ملوناً ومميزاً حتى يبهج الطفل، وتكون قراءته تجربة مبهجة بالنسبة له).
· الاحتفال بصيام الطفل لليوم الأول (وللأهمية أن صيام اليوم الأول صعب جداً على الصغار، وإذا رأينا الطفل أكل أو شرب خلسة فلنغضّ الطرف عن ذلك.. سيتعلم الصبر على الصيام تدريجياً).
· الكثير من الناس يتصدق في رمضان على المحتاجين صدقات مالية أو عينية، وننوّه إلى أهمية اصطحاب الطفل أثناء توزيع تلك الصدقات، وجعلها سراً بين الأهل والطفل، وهذه التجربة تعلمه قيمة النعمة التي يعيشها، وتغرس في نفسه العطاء للآخر.
· تسعى بعض الأسر لتوزيع وجبات إفطار على الصائمين.. أشركوا الصغار في عملية الإعداد والتوزيع، ولا تنسوا إعلام الصغير بالأجر الكبير الذي يجنيه من خلال ذلك العمل.
· يحافظ الكثيرون على أداء صلاة التراويح، ولكن يغفلون أهمية تشجيع الطفل على أدائها أيضاً.. قد تكون متابعة الطفل في هذا الجانب مرهقة بعض الشيء، ولكن هذا زرع طلعه مثمر بإذن الله، فإن تعود عليها فلن تثقل عليه في كبره.
· كافئ الصغير على ختمه للقرآن، واجعل من ذلك حدثاً يستحق الثناء.
· وأهم طريقة لغرس قيمة رمضان في نفس الطفل هي من خلال القدوة الحسنة؛ فالطفل بديهياً يطبق كل ما يفعل والداه.
فكن شخصاً رمضانياً بامتياز يكن أطفالك كذلك.
هذه أفكار بسيطة نرجو أن تؤتي ثمارها، وإن كان لديك عزيزي القارئ أي أفكار أخرى بهذا الخصوص نسعد بالاطلاع عليها في تعليقك أسفل المقالة.

تعليقات

إرسال تعليق

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

مقال ممنوع من النشر

معرض منتجون - للمستثمرات من المنزل ( اليوم آخر يوم )

بشع عشوائي ..ذواتهم المريضة تخنق أرواحنا ... (حسنة القرني)