بكل اللغات .. له سطوة ساحر..








المكان : النادي الأدبي بالرياض.

التاريخ : الأربعاء  26/9/2012م

الوقت : 8:30 م

المناسبة : لقاء تقدمه د. أنعام  بريمان بعنوان ترجمة الشعر بين الممكن والمستحيل.

 

لن أكتب لكم تغطية رسمية للحدث لأنها ستكون ثقيلة على قلبي أولا ً..

سأكتب لكم عن أمسية جميلة رسم روعتها كل شيء ،فالمُلقيةٌ متمكنةٌ روحها ترفرف بخفة فراشة تشابه ذاك الجمال الذي يُطرح  ..فالحرف المكتُوبُ شِعراً بلغاتٍ شتى  ...
فيأسرنا حبُ الجمال .. ونُفتن..

الحقيقة أن خيار الحديث عن الشعر هو متعة بحد ذاته  ،ماذا وإن كان عن الترجمة فيه ..؟
 فتلك أفاق جديدة تفتح ..

سألخص الأمسية بنقاط لتسهل عملية البحث فيها لمن أحب ..

·         مقارنة بين العقاد والمنفلوطي في ترجمتهم للشعر عن الفرنسية .

·         عرض نصوص مترجمة من وإلى العربية ل (صفاء الخلوصي –Swinebam ) ( بروفيسور نيكسون – إمرؤ القيس )

·         خصائص حرف ( S ) في اللغة الإنجليزية فله وقع الفحيح (صوت الثعبان ) – ويصور الكثير من الأمور السيئة كالخيانة مثلاً وأهمية مراعاة ذلك أثناء الترجمة للمحافظة على رتم القصيد .

·         ملاحظة أعجبتني ذكرتها الدكتورة إنعام أنها تتجنب ترجمة أي نص عربي مليئ بال (ض ) لأنه أعظم من أن تفسره ترجمة .

·         عقد مقارنة بين بحور الشعر العربي وما يقابلها من بحور الشعر الإنجليزية.

·         الفرق في المفردات وإستحالة إيجاد المماثل لها بدقة في اللغة الأخرى .

·         الحديث عن الأسلوب وحتمية التنسيق بين القصيدتين .

·         أساليب ترجمة الشعر :   ( حرفية – وزنية – تفسيرية – بتصرف ).

·         الخاتمة التي ساقتها الدكتورة إنعام جميلة جداً فهي تؤمن بفلسفة تقول ( ان الشاعر هو ملحن والمترجمون هم يعزفون ذات اللحن ولكن بآلات مختلفةً  ) أحببت هذه الفلسفة ..

·         المداخلات كانت غنية جداً وإن كان من أهمها لشخص خانتني ذاكرتي في اسمه يقول ( أهمية ترجمة النص بحيث تكون ترجمة بها معاني مواربة لا تفقد القصيدة ذاك الأفق المتعدد الذي صورها بها الشاعر الأصلي .. )

أنتهت الأمسية لكن .. لم يتبدد جمالها ..
المؤلم حقاً ذاك العدد المتواضع الذي يحضر هذه الأمسيات الثرية جداً بمضمونها ..

أين أنتم يا أعزائي ..هلموا نغترف من الجمال دلواً ..
 
زينب

 

 

 

 

 

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

مقال ممنوع من النشر

معرض منتجون - للمستثمرات من المنزل ( اليوم آخر يوم )

بشع عشوائي ..ذواتهم المريضة تخنق أرواحنا ... (حسنة القرني)