أحضان الشوك

" أحضان الشوك " هي لوحة سيريالية قررت عبير المعداوي إستبدال ألوانها بحروف داكنة...
رسمتها بإحساس شعري آسر حوى المتناقضات في لؤلؤتها الذهبية التي حبست الحياة داخل تابوت الأيام...
رواية ( أحضان الشوك ) للكاتبة والزميلة المبدعة عبير المعداوي ، الصادرة عن دار الفكر العربي
رواية حملت لغة جميلة جداً رسمت وصوف متقنة جسدت الأحاسيس ككائن خرافي لا تملك بداً من التحديق إليه...
أحضان الشوك رواية قد نرفض واقعها المؤلم ولكن لا يمكننا إنكاره...
بالنسبة لي الرواية أختصرت في جملة رائعة ...
( فقداني لحلم في ليلة مقمرة ، احتضنني برفق وتركني كطيف )...

تعليقات

  1. جميل يا زينب قمة الوفاء لزميلة المهنة
    عقبال ما تحطي كتابي هههههههههه

    ردحذف
  2. أشعر بالخجل من هذا الوصف المبهر لكنى بحق اشكرك من كل قلبى اولا لشرف ان تهتمى بروايتى ثانيا ان تهتمى وتضعيها على مدونتك المبدعة ثالثا لنقدها بهذا الاسلوب الادبى النقدى المحترف .بارك الله فيك وفى قلمك ويارب تعليقى يظهر هذه المرة معلش انا لسه جديدة على الكتابة فى المدونات

    ردحذف
  3. تحياتي لك فاطمة
    شاكرة مرورك بالمدونة

    وإن شاء الله إذا قرأت كتابك..أعطيك رأيي..
    وأنتي كمان عطيني رأيك بالمجموعة
    النقد أمر جيد ويرفع من مستوى الكتابة لدي حتى لو لم يكن إيجابي لأنه توجيه

    ردحذف
  4. أهلين يا عبورة
    بالنسبة للرواية ..لو لم تكن بهذا المستوى المبدع لما كتبت عنها بهذه الصورة..
    النقد هو إنعكاس للرواية دام قلمك مبدعا ً ...إلى الأمام

    وبالنسبة لموضوع التعليق في المدونات .ياه أنا جلست فترة أخبص فيه حتى تعلمت شوي ..مو واجد

    ردحذف
  5. د مالك الاحمد29 مارس، 2010 12:35 م

    يسعدني وجوج مبدعات في الرواية ويحملن قيم سامية يبثننها من خلال الرواية
    مارايك ب الروائي بروان والسر المفقود

    ردحذف
  6. سعيد بمرورك د. مالك

    تعجبني روايات براون..أنا أرى أنها تحتوي شيء من السحر بحيث يصعب عليك كقارئ أن تتوقف عن إلتهام صفحات روايته ...براون يكتب بروح مكتشف يسكنه الفضول وهذه ميزة جداً أخاذه..

    وبالنسبة لرواية السر المفقود بصراحة لم أقرئها ..لكن إن شاء الله إن إن قرئتها سأخبرك برأيي...

    ردحذف

إرسال تعليق

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

مقال ممنوع من النشر ..!

مقال ممنوع من النشر

معرض منتجون - للمستثمرات من المنزل ( اليوم آخر يوم )